• ×

06:18 مساءً , الخميس 14 صفر 1442 / 1 أكتوبر 2020

حقاً يا وطني فأنت (السعودية) العظمى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شكراً ياوطني
شكراً لأنك وطني مهبط الوحي ومهد الرسالة فيك مكة وطيبة ، إليك تهفو أفئدة المسلين في شتى بقاع الأرض.
شكراً يا وطني لأنك تشعرني بالفخر دائما.
ما وقعت واقعة ولا اجتاحت جائحة إلا تصديت لها بكل إمكانياتك لحماية أهلك ومن حولك.
في الشدائد تظهر المعادن
يزايد المزايدون ويرجف المرجفون ولا يحق إلا الحق ، ورغم كل ما يفعلون فإن قافلتك تسير ، في كل يوم تعلو ويسقطون.
حقاً يا وطني أنت السعودية العظمى.
ليشد لك التاريخ بتصديك لجائحة كورونا
بذلت الغالي والنفيس في سبيل حماية مواطنيك سخرت المليارات في سبيل صحة شعبك في حين أن دولا غيرك قدمت اقتصادها وقدمت المال على صحت شعوبها
في حين تخلت الدول عن علاج مواطنيها، وجدناك تعالج كل من على أرضك دون تفرقه وتقدم العلاج المجاني لهم.
لله أنت ياوطني حتى مخالفي نظام الإقامة قدمت العلاج لهم مجاناً .
لم تكتفي بذلك فقدمت المساعدات للدول المحتاجة مثل اليمن وفلسطين .
شعرت بالفخر عندما رأيت الموطنين السعودييين يفدون من خارج المملكة معززين مكرمين على متن الخطوط السعودية وعلى حساب الدولة تستقبلهم الفرق الطيبة في المطارات لتقديم العلاج والفحوص الطيبة لهم واستضافتهم في أرقى الفنادق .
شكراً خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ملك الحزم على كل ذلك .
شكرا ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز .
شكراً بلدي حكومةً وشعباً.
زادك الله رفعة وعزاً ( وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ }).

الشيخ مشرف بن عبدالله بن سكوت
شيخ قبيلة بني كريم ببني عمرو

بواسطة : مشرف بن عبدالله بن سكوت
 0  0  228