• ×

11:18 صباحًا , الإثنين 24 ربيع الثاني 1443 / 29 نوفمبر 2021

جريمة القديح واغتيال الطفولة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بالأمس القريب , استيقظ المجتمع السعودي والعالمي على جريمة بشعة استنكرها جميع عقلاء الأرض تمثلت في تفجير مسجد الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو يعج بالمصلين في يوم الجمعة . وقد راح ضحية هذا العمل الآثم عشرات القتلى ومئات الجرحى . ولم يطل أمد التحقيق حتى تم التعرف على الجاني في وقت وجيز جداً تلاه الكشف عن خلية كبيرة مرتبطة بهذا العمل الجبان.

وقد استوقفني كما استوقف الكثير غيري حداثة أسنان هؤلاء المغرر بهم . فاثنان منهم لم يكملا الخمسة عشر ربيعا وهذا السن في العرف الإنساني الحديث يندرج ضمن مرحلة الطفولة . السؤال المهم الذي يطرح نفسه هو أنه إذا كان قد تم القبض على معتنق هذا الفكر وهو في الخامسة عشرة فكم كان عمره عندما بدأ في تبني هذا الفكر ؟ وكيف تم اصطياد هؤلاء الفتية الصغار ؟ ومن يقف وراء تجنيدهم وتجييشهم ؟ وأين هي أسرهم عنهم ؟ أسئلة كثيرة ومهمة ومحزنة تستوجب بحثاً عميقاً .
في كل صباح ومساء يرمق الوالدان أبناءهم وهم ينمون أمام أعينهم كالزهور ويتعاهدونهم بكم هائل من الحب والحنان الفطري ويتطلعون بكل أمل الى غد أفضل لأبنائهم وفلذات اكبادهم . وفجأة تكتشف الأسرة أن ابنها قد تفلت من بين يديها وتخطفته يد الردى . ياله من شعور عنيف يكاد يقتلع القلب من مكانه . إنه شعور الفقد الذي لا عودة له والصدع الذي لا رأب له .
وقد وجد الباحثون في علم السلوك البشري أن معظم المزالق والشطحات يمكن الأوبة منها إلا ما كان متعلقا بالفكر والمعتقد . إذ أنه سهل التغلغل في عمق الانسان وعقله ووجدانه ولكنه صعب التغيير وفي غالب الأحيان مستحيل التغيير ويوما تلو آخر يزداد الانسان تشبثاً وقناعة بهذا التوجه والفكر الذي تبناه ويزداد شراسة في الدفاع عنه . ماذا حدث لمجتمعنا الطيب ؟ من غيره ؟ من يريد هدمه ولماذا ؟
خمسة عشر ربيعا هي عمر مشروع قاتل لا يعرف الرحمة سبقتها على الأقل سنتان كانت كفيلة بتحويل زهرة جميلة في بستان الوطن الفواح إلى رصاصة غدر في قلب الأسرة والمجتمع والوطن والأمة .
إن خطر الإرهاب أشد فتكاً وأكبر ضرراً مما قد يتصوره الإنسان فهو كخلايا السرطان تتكاثر وتتكاثر بشكل عشوائي حتى تدمر الجسد بأكمله . وفي كل يوم يزداد اليقين وتلح الحاجة إلى وقفة صادقة من الوطن بكل من فيه بدءاً من الأسرة والمدرسة يكون هدفها وشعارها انقاذ الجيل من هذه الفخاخ التي تستهدف الوطن استهدافاً صريحاً لا مرية فيه خدمة لأهداف سياسية إقليمية وعالمية لم يعد الحديث عنها سراً أو ضرباً من ضروب الزعم والتخرص.
ختاما , فإننا نعزي أنفسنا ووطنا وإخوتنا في القديح في شهدائهم سائلين الله لهم الرحمة والمغفرة ولذويهم الصبر والسلوان وفي ذات الوقت نؤكد على ضرورة العناية بالشباب وإعطائهم اهتماماً أكبر للحيلولة دون وقوعهم في براثن منظري الإرهاب وطغاته.

أ. عمر آل عبدالله

المشرف التربوي بتعليم النماص

 0  0  765