• ×

12:23 مساءً , الإثنين 24 ربيع الثاني 1443 / 29 نوفمبر 2021

التكالب على الأمة الإسلامية يستوجب وحدة الصف

امام الحرم الشيخ بن حميد حذر خلال خطبة الجمعة من تتبع الإشاعات المتهجمة على مكتسبات البلاد وقياداتها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المركز الإعلامي - متابعات - شدد أمام وخطيب المسجد الحرام في مكة المكرمة، على أخذ الحيطة والحذر من تدفق وسيل المعلومات الخاطئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تهدف إلى شق صف الأمة، وإحداث الفتن، وزرع اليأس ونزع الثقة.
وقال الشيخ الدكتور صالح بن حميد، إمام المسجد الحرام، خلال إلقائه خطبة الجمعة، إن وقفة الصدق مع النفس ومع الأمة تقتضي المصارحة في المحاسبة ولو بغليظ من القول؛ فإن الدواء مر، فمع ابتداء عام وانتهاء آخر يحسن التأمل ويطلب التدبر ويقرأ كل ما يخطه التاريخ.
وقال بن حميد: «إن التكالب على أمة الإسلام وديارها لا يخفى، مؤامرات تحاك ضد الأمة وشعوبها وقرارها واستقرارها واجتماع كلمتها واستقلالها، فبين عوامل اليأس والإحباط والاستعجال تعمل الأيدي الخفية لإضعاف الأمة وتقطيعها وتمزيقها وتقسيمها؛ ولقد استخدم هؤلاء الأعداء وسائل شتى لشق الصف وإحداث الفتن وزرع اليأس ونزع الثقة».
وبين أمام المسجد الحرام، أن «من مشكلات أبناء هذا العصر ما تزخر به وسائل الاتصال وأدوات التواصل من سيل المعلومات الهادر المتدفق لا تمييز فيه بين المحق والمبطل والصادق والكاذب، فسريان المعلومات الصائبة والخاطئة أسرع من النار في الهشيم مما يوجب أخذ الحيطة والحذر، ناهيكم بالمواقع المنظمة التي تتفنن في تأليب الشعوب ونشر الاضطراب وزرع الفتن».
وبين الدكتور بن حميد أن من مظاهر استهداف العدو الأمة الإسلام وشعوبها بث الإشاعات بأنواعها، والتهجم على البلاد ومكتسباتها وقياداتها، ونزع الثقة من رجالاتها من العلماء الراسخين والساسة الصادقين والوطنيين المخلصين، يتصيدون الأخطاء وينشرون العثرات بالإضافة إلى بعض التعليقات الساخرة التي ظنوا أن المقصود بها مجرد الإضحاك والتسلية وهي تعمل عملها لزعزعة النفوس واضطراب الرؤى.
وأكد أن من أخطر مظاهر الاستهداف من جر إليه بعض أبناء الأمة في جهل وانخداع ووقعوا في دائرة الغلو في الدين اقتيدوا إلى المهالك بدافع من حماس وجهل جمعوا بين سفه الأحلام وقلة التجربة والخبرة وضعف التفكير والإدراك؛ متسائلا: «أي دين وأي عقل أن يكون وقود هذه الفتن أبناء دم واحد ودين واحد وبلد واحد؟ أغوى الشيطان القاتل ليستحل دم أخيه، فكم من طفل قد يتم؟ وكم من ثكلى قد أيمت؟ وكم من عائلة قد شردت؟».
وأبان إمام وخطيب المسجد الحرام، أن «أقرب طريق للمعرفة والإدراك أخذ العبرة وسلوك مسالك الاعتبار؛ فعلى المؤمن الناصح والمعتبر الصادق أخذ مما يحدث من حوله من أحداث جرت الويلات على ديار المسلمين والنظر في ديارهم التي أصبحت مسرحا لسفك الدماء وتشريد الأسر وضياع الثروات واضطراب الأحوال - نسأل الله أن يكشف كربهم ويرفع ضرهم وأن يحفظهم ويعيد إليهم اجتماعهم وأمنهم واستقرارهم وجمع كلمتهم على الحق والهدى».
ودعا الدكتور بن حميد في خطبته إلى أن «يحفظ الله هذه البلاد المباركة الطاهرة بلاد الحرمين الشريفين أرض المقدسات وأشرف البقاع على وجه الدنيا، بلد التوحيد والوحدة، تحكم شرع الله، وتقيم حدوده، جعلت الشريعة منهاجها، فهي تحتضن مقدسات المسلمين وتتشرف برعايتها وخدمتها وخدمة قاصديها من حجاج وعمار وزوار، فيها مهبط الوحي ومنبر التوحيد».
وأبدى تعجبه ممن «يريد أن يفرق بين الدين وهذه الدولة ويظن أن ما بينهما إنما هو حلف يمكن أن ينفك أو يمكن الانفكاك منه فهذه غفلة عن سنن الله في التاريخ والأمم والدول، إنما بين الدين وهذه الدولة هو عصبية نشأة وكل دولة تنفك عن عصبية نشأتها لا تقوم لها قائمة، فالالتزام بالإسلام والدعوة إليه في هذه الدولة المباركة ليس مجرد وظيفة من وظائفها، بل هو روحها وحياتها وهدفها ومنهجها».
ودعا بن حميد الشباب إلى تقدير هذه النعم وحفظها والمحافظة بكل ما أوتوا من قوة وحزم على أمن بلادهم ووحدته والالتفاف حول قيادته، ومضى يقول: «الحذر الحذر أن يذهب هذا الأمن الوارف، فكونوا معتبرين قبل أن تكونوا عبرة، وازنوا بين المصالح وقيام الدين وشعائره ورص الصفوف واتحاد الكلمة ووحدة القيادة المسلمة ولزوم الجماعة والرجوع لأهل العلم الراسخين».
وبين إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد، أن الأخطاء موجودة، والكمال ليس مدعى، لكن لا يجوز لأي عاقل، فضلا عن مسلم ومواطن مخلص، أن يكون النقد والمطالبات على حساب سلامة البلاد وأمن الأوطان واجتماع الكلمة، فالمطلوب هو النصح والتناصح والمعالجة بالحسنى وسلامة الصدور والصدق في المعالجات والعزم على الخير وتحصيله ودفع الشر وتفويته، مشيرا إلى أنه ليس من النصح ولا من الإخلاص تصوير البلاد وكأنه لا خير فيها واقتناص الفرص لإشاعة الفوضى ونشر البلبلة، فليس مخلصا من يهدم ثوابت بلده وقيم مجتمعه باسم النقد وحرية التعبير، وكذلك من يظن أن هناك تعارضا بين الوطنية والإسلام. وشدد على أهمية التمسك بالدين القويم ولزوم الجماعة، فالجميع في سفينة واحدة ينجون جميعا أو يغرقون جميعا، فالجماعة رحمة، والفرقة عذاب.
بواسطة : زائر
 0  0  448